1.2.3viva algerie.
أهلا الزوار الكراماء
1.2.3viva algerie.
أهلا الزوار الكراماء
1.2.3viva algerie.
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

1.2.3viva algerie.

معك با الخضرا ديري حالة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير
المدير
المدير


وصف : مدير الموقع
نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر 111010
ذكر عدد المساهمات : 58
نقاط : 10000136
نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر Dz10

نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر Empty
مُساهمةموضوع: نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر   نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر Emptyالسبت يونيو 06, 2009 4:17 pm

السلام عليكم

ـ الحاجة لوجود ثقافة مقاومة للعولمة ـ العودة إلى الدين وتفعيل دور مؤسسات الدولة مطلب ضروري لبناء الأسرة الصالحة

فضحت تقارير أجهزة الإحصاء في الدول العربية استقرار الأسرة العربية بعد أن أكدت أن الأسرة العربية في خطر مع تزايد حالات الطلاق خلال عام 2002 و2003م .... ففي مصر ذكرت تقارير جهاز التعبئة والإحصاء أنه تم خلال العام الماضي 70 ألف طلاق أكثر من نصف حالات الطلاق زيجات لم يمر عليها 10 سنوات.

و في الكويت ذكر تقرير إحصائي أن حالتي طلاق تتم بين كل ثلاث حالات زواج وبلغ اجمالي حالات الزواج 13 الف حالة زواج .. وفي قطر كانت هناك أكثر من 4 آلاف حالة و159 حالة خلع مع العلم أن حالات الزواج لم تتعدَ 10 آلاف حالة .. وفي المغرب زادت نسبة حالات الطلاق عن العام الماضي ... ومع انتشار ظاهرة الطلاق بدأ الفساد يتسلل إلى نسيج الأسرة العربية ..



الأستاذ الدكتور / خلاف الشاذلي ، رئيس قسم الاجتماع بآداب المنيا حذر من خطورة ازدياد حالات الطلاق التي تهدد استقرار الأسرة العربية ، و قد أشار إلى أن من أسباب انتشار ظاهرة الطلاق اختفاء كبير العائلة الذي كان يحكم العائلة بقانون القيم والعادات المتوارثة وكان أفراد العائلة ملتزمون بالوصاية والقرارات الصادرة منه .... فكبير العائلة كما يرى الدكتور الشاذلي هو الرجل المعروف لدى العائلات التي بينها صلة رحم ويتم استشارته في أي قرار وتوصياته تكون ملزمة.. فهو يحل النزاع قبل وصوله الى بيت العدالة " المحكمة " ويتدخل للاصلاح ومنع الطلاق .اختفاء دور كبير العائلة والقيم الوافدة ساهمت في تفكيك الأسرة

ومع دخول قيم وافدة إلى العادات العربية وعدم دعمنا لعوامل المناعة للقيم التي عاش عليها الشرق سنوات طويلة يرى الدكتور الشاذلي أننا أصبحنا نفرط في الأسرة لأتفه الأسباب ولم نعد ننظر للزواج على أنه استقرار وسكينة بهدف اخراج أبناء صالحين لبناء المجتمع .. ومع أول خلاف بسيط بين الأزواج نجد النقاش يتطور ويصل الى بورصة الطلاق.


الأعمال الدرامية متهمة بإيجاد حلول خاطئة للمشاكل الأسرية

ويضيف الدكتور الشاذلي : " مع الأسف الأعمال الدرامية التى تبثها الفضائيات العربية أوجدت حلول خاطئة لمشاكل الأسرة العربية .. فآي خلاف بين الزوجين يتبعه الطلاق بكل بساطة ولم يفكر المخرج أو كاتب العمل أن هناك من يريد أن يحاكى التلفاز وانه يعتقد أن ما يشاهده هو واقع فعلى يعيشه المجتمع .. والزوجة في الحياة معذورة فهي تتأثر بما تشاهده في المحطات الفضائية ولدى المخرجين وكتاب السيناريو الذين أوجدوا حلولا سريعة لمعاناة المرأة فكتبوا النهاية و الدمار للأسرة العربية مع تجاهل لطبيعة البيئة العربية التى لم تعتد على تقبل المرأة المطلقة داخل المجتمع فأسرتها أحيانا تضيق بطلاقها.. بالإضافة الى نظرة المجتمع لها والتي تفرض عليها معاناة كبيرة بعد التسرع بقرار الطلاق "


هل أعددنا أنفسنا للتعامل مع هذه الظاهرة ؟

وعن تجاوز الأزمات التي يعاني من الأطفال بعد الطلاق يقول : " نحن في عالمنا العربى لم نعد أنفسنا لمواجهة تبعات الطلاق التي أصبحت تشكل خطرا كبيرا على بناء المجتمع ... فأمريكا على سبيل المثال والتي قضيت فيها 6 سنوات كباحث اجتماعي وجدت أنها تخصص دور للأطفال أبناء المطلقين ، والقانون الأمريكي نظم العلاقة بين المطلقين لرؤية أولادهم جعلني أشاهد صوراً فريدة لمحاولة تنشأة الأبناء في أجواء صحية دون الاحساس بالنقص ، فالمجتمع الأمريكي هنا عرف الأزمة فأعد لها .... والسؤال الذي يطرح نفسه هل نحن أعددنا أنفسنا لمواجهة هذه الأزمة ؟ .... إنها قنبلة موقوتة تهدد كيان المجتمع .. فالطلاق يجعلنا نفرز للمجتمع أفراد غير أسوياء منهم المريض ومنهم من يعيش ورغبة الانتقام تملأ قلبه لأنه في سن معينة كان يود أن يشعر بحنان والده وعطف الأم فوجد نفسه أسيراً لتركيبة أسرية مختلة الموازين تفتقد لما يتمتع به اقرانه في أسرهم المكتملة الأطراف " .



ويشير الدكتور / الشاذلي إلى دور الانفتاح في انتشار هذه الظاهرة قائلاً : " العالم العربي واجه في العقود الأخيرة انفتاح غير مدروس على العالم من حوله دون تدرج وتسبب ذلك في ابتعاد عن الدين ونبذ للقيم والعادات التي تراعي العلاقة الأسرية .... وكان التحول الصناعي المفاجئ في الدول العربية خلال النصف قرن الماضية سببا في الأزمة ، فقد خلق المجتمع الصناعي نوعا من الغربة بين الناس واختفت الطقوس الاجتماعية الحميمة والمشاركة الوجدانية والتفاعل بين الأسر فقديما كان الجيران يتدخلون بقوة في النزاعات الأسرية حتى تعود المياه لمجاريها ... أما اليوم أصبح كل فرد يعتقد أنه " سوبر" في الفكر لا يود أن يختلط بغيره لأن بداخله قيم مستغربة و يريد أن يكون متفرد عن باقي الناس ... يشعر بأنه الأهم ولا يريد أن يكتسب من اختلاطه بالآخرين ". سلبيات الإنفتاح المفاجيء على العالم



الترويج لنموذج الفتوة والراقصة تسبب بخلل في مفهوم القدوة

ويضيف : " كذلك افتقاد القدوة الصالحة فالتلميذ في المدرسة من المفترض أن يكون والده أو مدرسه هو القدوة التي يتمنى أن يحاكيها أو يتقمص شخصيتها .... ولكن مع وصول القيم المشوهة لعقله جعله يعيش في الدنيا بدون هدف .... بل ربما يكون نموذج الفتوة أو الفنان والراقصة المنتشر إعلاميا هو القدوة ... وحتى يكون هناك قدوة لابنائنا من أجل خلق جديد يستطيع أن يصمد أمام الانفتاح الذي يهددنا لابد أن يكون هناك دور لكل مؤسسات الدولة للأسرة دور وللمدرسة وكذلك للمسجد الذي أصبح ضروريا وجود مكتبة فيه حتى يقرأ التلميذ أو الصبي حكايات وروايات عن أبطال الاسلام وماقاموا به لينتشر هذا الدين الذي أنفقت الحكومات المعادية مليارات الدولارات لهز صورته والترويج إلى أنه انتشر بقوة السيف " .

ويختتم الدكتور الشاذلي حديثه لعربيات قائلاً : " عندما نضع الأبناء أمام نماذج و شخصيات عظيمة فإننا نضعه على بداية الطريق الصحيح ... وحتى نبني أجيالاً متشبعة بالقيم والعادات الحميدة على الأسرة دور مهم ومكمل لدور مؤسسات الدولة والتوحد في الفكر يخلق الاستقرار الفكري ويسهل عملية النجاح .. من هنا تبدأ أول خطوة لرأب الصدع الذي أصاب تضاريس الأسرة العربية التي بدأت الفوضى تتسلل من نافذة المنزل لتطيح باستقرارها.... و إذا أحسنت كل أسرة في تربية أبنائها عندها نحصد جيل صريح غير عاشق للكذب بار بوالديه حريص على صلة رحمة في هذا الحالة يكون رحيم بالزوجة التي تعيش معه ويكون طموحه بناء أسرة سعيدة مثلما نشأ في أسرة سعيدة .. المحاكاة تكون أحيانا بداية الإبداع أو النجاح ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algerie.forum-canada.net
 
نصيحة تحذير الأسرة العربية في خطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
1.2.3viva algerie.  :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: